السنه النبويه كل ما يختص برسول الله واهل بيته وصحابته

وفد ضمِام بن ثعِلبة

السنه النبويه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-15-2018, 12:51 PM
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 2,097
افتراضي وفد ضمِام بن ثعِلبة

وفد ضمِام بن ثعِلبة


الحمد لله الذي أخرج المؤمنين من ظلمات الشرك والجاهلية إلى نور التوحيد والإسلام، وبصر من شاء من عباده بسبل الجنة دار السلام، وأضل من شاء بعدله وعلمه فأورده دار الشقاء والآثام، وصلى وسلم وبارك على نبيه المختار من بين الأنام، الذي أخرج من الصحراء أمماً توحد الله وتحافظ على الصلاة والزكاة والصيام، فلله الحمد من قبل ومن بعد على كل نعمة على الدوام، ونسأله تعالى التوفيق والهداية إلى خير مقام.. أما بعد:
فإن الناظر في حياة النبي -صلى الله عليه وسلم- وما كان يتميز به من خصال رفيعة وصفات خلقية عالية، وتوفيق دائم من رب العالمين يدرك السر الذي جعله قادراً -بعد قدرة الله وتوفيقه- على أن يخرج للبشرية أناساً لم يعرف التاريخ مثلهم بعد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، كانت سمتهم وديدنهم: سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير، لم يعرف عنهم اعتراض أو تلكؤ أو عناد كما فعل قوم موسى مع موسى، بل قالوا في غزوة بدر: اذهب إلى حيث أمرك ربك، فوالله لو سرت بنا حتى بلغت برك الغماد لسرنا معك ما تخلف منا أحد، لا نقول ما قالته بنو إسرائيل لموسى: اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون! ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون، فسبحان الله! كم الفرق بين القولين!
إن مثل تلك المواقف لم تصدر هكذا صدفة أو عاطفة، بل هي نتاج زمن طويل من التربية والتعاهد الدائم من قبل رسول الرحمة -صلى الله عليه وسلم-.
ومن النماذج التي ضربت أروع الأمثال في صلابة الدين وقوة اليقين، والمضي على منهج خاتم المرسلين: الصحابي الجليل ضمام بن ثعلبة -رضي الله عنه- الذي أرسلته بنو سعد بن بكر وافداً على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عام الوفود، ليبين لهم وجهة نظره، وماذا تريد قبيلته، لكنه تفاجأ بالنور المبين والسراج المنير بين أصحابه جالساً، فانبهر من هيبة الموقف وهيبة الشخص وهيبة المكان وهيبة الكلام وحسن الاستقبال، فما كان منه إلا أن رجع إلى قومه مسلماً داعياً مبلغاً..
ولنترك لقصته مجراها يرويها لنا من شاهد ذلك الموقف الرهيب وذلك التحول المهيب، إنه تحول من ضيق الجهل والجاهلية إلى فسحة الإسلام وسعته، الصحابي الجليل عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- عنه يروي لنا قصة ضمام بن ثعلبة فيقول:
"بعثت بنو سعد بن بكر ضمام بن ثعلبة وافداً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدم عليه وأناخ بعيره على باب المسجد، ثم عقله، ثم دخل المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس في أصحابه -وكان ضمام رجلاً جلداً أشعر ذا غديرتين- فأقبل حتى وقف على رسول الله صلى الله عليه وسلم في أصحابه فقال: أيكم ابن عبد المطلب؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أنا ابن عبد المطلب) قال: محمد؟! قال: (نعم) فقال: ابن عبد المطلب! إني سائلك ومغلظ في المسألة فلا تجدن في نفسك، قال: (لا أجد في نفسي فسل عما بدا لك) قال: أنشدك الله إلهك وإله من كان قبلك وإله من هو كائن بعدك آلله بعثك إلينا رسولاً؟! فقال: (اللهم نعم) قال: فأنشدك الله إلهك وإله من كان قبلك وإله من هو كائن بعدك آلله أمرك أن تأمرنا أن نعبده وحده لا نشرك به شيئاً، وأن نخلع هذه الأنداد التي كانت آباؤنا يعبدون معه؟! قال: (اللهم نعم) قال: فأنشدك الله إلهك وإله من كان قبلك وإله من هو كائن بعدك آلله أمرك أن نصلي هذه الصلوات الخمس؟! قال: (اللهم نعم) قال: ثم جعل يذكر فرائض الإسلام فريضة فريضة، الزكاة والصيام والحج، وشرائع الإسلام كلها، يناشده عند كل فريضة كما يناشده في التي قبلها، حتى إذا فرغ قال: فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن سيدنا محمداً رسول الله، وسأؤدي هذه الفرائض وأجتنب ما نهيتني عنه، ثم لا أزيد ولا أنقص، قال: ثم انصرف راجعاً إلى بعيره، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ولى: (إن يصدق ذو العقيصتين1 يدخل الجنة) قال: فأتى إلى بعيره فأطلق عقاله ثم خرج حتى قدم على قومه، فاجتمعوا إليه، فكان أول ما تكلم به أن قال: بئست اللات والعزى!! قالوا: مَه يا ضمام! اتق البرص والجذام، اتق الجنون!! قال: ويلكم إنهما والله لا يضران ولا ينفعان، إن الله عز وجل قد بعث رسولاً وأنزل عليه كتاباً استنقذكم به مما كنتم فيه، وإني أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله، إني قد جئتكم من عنده بما أمركم به ونهاكم عنه. قال: فوالله ما أمسى من ذلك اليوم وفي حاضره رجل ولا امرأة إلا مسلماً.
يقول ابن عباس: فما سمعنا بوافد قوم كان أفضل من ضمام بن ثعلبة"2.
وفي رواية عند الإمام مسلم فيها زيادات لطيفة، لكنه لم يسم السائل الذي قابل النبي -صلى الله عليه وسلم-، وهو ضمام بن ثعلبة: عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: نهينا أن نسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شيء، فكان يعجبنا أن يجيء الرجل من أهل البادية العاقل، فيسأله ونحن نسمع، فجاء رجل من أهل البادية فقال: يا محمد! أتانا رسولك فزعم لنا أنك تزعم أن الله أرسلك؟! قال: (صدق) قال: فمن خلق السماء؟ قال: (الله) قال: فمن خلق الأرض؟ قال: (الله) قال: فمن نصب هذه الجبال وجعل فيها ما جعل؟ قال: (الله) قال: فبالذي خلق السماء وخلق الأرض ونصب هذه الجبال آلله أرسلك؟! قال: (نعم) قال: وزعم رسولك أن علينا خمس صلوات في يومنا وليلتنا، قال:(صدق) قال: فبالذي أرسلك آلله أمرك بهذا؟! قال: (نعم) قال: وزعم رسولك أن علينا زكاة في أموالنا، قال: (صدق) قال: فبالذي أرسلك آلله أمرك بهذا؟! قال: (نعم) قال: وزعم رسولك أن علينا صوم شهر رمضان في سنتنا، قال: (صدق) قال: فبالذي أرسلك آلله أمرك بهذا؟! قال: (نعم) قال: وزعم رسولك أن علينا حج البيت من استطاع إليه سبيلاً، قال: (صدق) ثم ولى، قال: والذي بعثك بالحق لا أزيد عليهن ولا أنقص منهن، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لئن صدق ليدخلن الجنة).3
هكذا انتهى أمر ضمام بن ثعلبة إلى الإسلام، بعد أن سمع من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما أيقن أنه الحق.
وفي هذه القصة دروس وعبر:
قال النووي: "هذه جملة تدل على أنواع من العلم. قال صاحب التحرير: هذا من حسن سؤال هذا الرجل وملاحة سياقته وتربيته؛ فإنه سأل أولاً عن صانع المخلوقات من هو ثم أقسم عليه به أن يصدقه في كونه رسولاً للصانع، ثم لما وقف على رسالته وعلمها أقسم عليه بحق مرسله، وهذا ترتيب يفتقر إلى عقل رصين، ثم إن هذه الأيمان جرت للتأكيد وتقرير الأمر لا لافتقاره إليها، كما أقسم الله تعالى على أشياء كثيرة، هذا كلام صاحب التحرير.. قال القاضي عياض: والظاهر أن هذا الرجل لم يأت إلا بعد إسلامه وإنما جاء مستثبتاً ومشافهاً للنبي صلى الله عليه وسلم، والله أعلم. وفي هذا الحديث جمل من العلم غير ما تقدم:
منها: أن الصلوات الخمس متكررة في كل يوم وليلة وهو معنى قوله: في يومنا وليلتنا.
وأن صوم شهر رمضان يجب في كل سنة، قال الشيخ أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله: وفيه دلالة لصحة ما ذهب إليه أئمة العلماء من أن العوام المقلدين مؤمنون، وأنه يكتفي منهم بمجرد اعتقاد الحق جزماً من غير شك وتزلزل؛ خلافاً لمن أنكر ذلك من المعتزلة، وذلك أنه صلى الله عليه وسلم قرر ضماماً على ما اعتمد عليه في تعرف رسالته وصدقه ومجرد إخباره إياه بذلك، ولم ينكر عليه ذلك ولا قال: يجب عليك معرفة ذلك بالنظر في معجزاتي والاستدلال بالأدلة القطعية. هذا كلام الشيخ. وفي هذا الحديث العمل بخبر الواحد وفيه غير ذلك. والله أعلم.4
قال ابن بطال رحمه الله: "وفى حديث ضمام: قبول خبر الواحد، لأن قومه لم يقولوا له: لا نقبل خبرك عن النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى يأتينا من طريق آخر.
وفيه: جواز إدخال البعير في المسجد، وعقله فيه، وهو دليل على طهارة أبوال الإبل وأرواثها، إذا لا يؤمن ذلك في البعير مدة كونه في المسجد.
وفيه: جواز تسمية الأَدْوَن للأعلى دون أن يكنيه، ويناديه بحطة إلا أن ذلك منسوخ في الرسول لقوله: {لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضاً} النور: 63.
قال أبو الزناد: وفيه جواز الاتكاء بين الناس في المجالس. وقال غيره: وقولهم: "هذا الأبيض"، يجوز أن يعرف الرجل بصفته من البياض والحمرة، والطول والقصر.
وقال أبو الزناد: وقوله: "إني سائلك فمشدد عليك"، فيه من الفقه: أن يقدم الإنسان بين يدي حديثه مقدمة يعتذر فيها، ليحسن موقع حديثه عند المحدث ويصبر له على ما يأتي منه، وهو من حسن التوصل.
قال المهلب: وقوله: "أسألك بربك" فيه جواز الاستحلاف على الحق ليحكم باليقين.
وقد قال علي: ما حدثني أحد إلا استحلفته، فإذا حلف لي صدقته إلا أبو بكر، وحدثني أبو بكر، وصدق أبو بكر.
وقد جاء في كتاب الله الحلف على الخبر في ثلاثة مواضع:
قال الله: {ويستنبئونك أحق هو قل إي وربي إنه لحق} يونس: 53، وقال: {وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم} سبأ: 3، وقال: {زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى وربي لتبعثن} التغابن: 7.
قال المؤلف: فوافق هذا الأعرابي مذهب علي في تصديقه من حلف له على خبره، فكيف وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- عندهم في الجاهلية معروفاً بالصدق في أحاديث الناس! فلم يكن ليذر الكذب على الناس، ويكذب على الله؛ كما قال هرقل لأبى سفيان، وجعل ذلك من دلائل نبوته، فلذلك صدقه ضمام"5.
قال ابن عبد البر رحمه الله:
"وأما قوله في حديث مالك: "والله لا أزيد على هذا ولا أنقص منه" فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أفلح إن صدق) ففيه دليل -والله أعلم- على أن من أدى فرائض الله وجبت له الجنة إذا اجتنب محارمه؛ لأن الفلاح معناه البقاء في نعيم الجنة التي أُكُلها دائم وظلها، وفاكهتها لا مقطوعة ولا ممنوعة. وعلى أداء فرائض الله واجتناب محارمه وعد الله المؤمنين بالجنة، والله لا يخلف الميعاد. كان عمر بن عبد العزيز رحمه الله يقول في خطبته: "ألا إن أفضل الفضائل أداء الفرائض واجتناب المحارم". شكا رجل إلى سلمان الفارسي أنه لا يقدر على القيام بالليل فقال له: "يا ابن أخي لا تعص الله بالنهار تستغن عن القيام بالليل". وأصل الفلاح في اللغة البقاء والدوام قال الشاعر:




لكل هم من الأمور سعة *** والمسي والصبح لا فلاح معه
أي لا بقاء معه. وقال لبيد:


اعقلي إن كنت لما تعقلي *** ولقد أفلح من كان عقل
وقال الراجز:


لو كان حيٌّ مدركَ الفلاح *** أدركه ملاعب الرماح
أي لو كان أحد يبقى ولا يموت لكان ذلك ملاعب الأسنة، وهو أبو البراء عامر بن مالك. ومن المعنى الذي ذكرنا قول المؤذن: حي على الفلاح، ومنه قول الله عز وجل:(قد أفلح من تزكى) وقوله (أولئك هم المفلحون).6
ومما يؤخذ من قصة ضمام أيضاً: أن من دلائل الإيمان وقوته في القلوب وتمكنه فيها أن يكون الإنسان داعياً إلى الله تعالى، فضمام -رضي الله عنه- لم يكتف بإيمان نفسه، بل إنه رجع إلى قومه مبلغاً الإسلام ومحذراً من الشرك، ولم يخف ما خوَّفه به قومه رغم أنه كان قبل سفره إلى المدينة يعتقد ما يعتقده قومه من نفع الأنداد وضرها، ولهذا قالوا له: مه يا ضمام اتق الجذام والبرص والجنون! فكان جوابه لهم بالسخرية من تلك المعتقدات! كجواب أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لما أمرهم بكسر الأوثان التي كانت حول الكعبة وبالقرب من مكة في الطائف وغيرها.
ومن الفوائد: أن الإيمان إذا خالط القلوب وامتزج فيها فلا يرده راد ولا يردعه رادع، وسوف يتحول صاحبه إلى جندي من جنود الله تعالى. وإنك لتعجب أخي المسلم من الضعف الذي وصلت إليه الأمة اليوم، من ضعف التغيير والدعوة إلى الله، ومحاربة أهل الدعوة والإصلاح في الأرض، وما ذاك إلا لغياب الإيمان أو ضعفه في نفوس الناس، فمتى عادت الأمة إلى رشدها ومنهج نبيها -صلى الله عليه وسلم- كتب الله لها الفلاح والنجاح والنصر والفوز في الدنيا والآخرة.
نسأل الله أن يهدينا إلى الحق ويثبتنا عليه، وأن يجعلنا من السابقين إلى
الخيرات الداعين إلى دينه، اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من

زكاها أنت وليها ومولاها..
اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان

إلى يوم الدين.
</ul>



الموضوع الأصلي : وفد ضمِام بن ثعِلبة || الكاتب : AT 7 || المصدر : منتديات ثورة الانترنت

 

آخر مواضيعي حريق يلتهم صالة غناء في الصين ويودي بحياة 18 شخصا
الطريق الى الله واحد لايتعدد
العنايه بالجمال احسن الطرق للعنايه بالجمال
لا تصغر كبير ولاتكبر صغير
سجل حضورك بقطعه رجالى
صور ابنة مخرج مسلسل باب الحارة الشهير بسام الملا تشعل المواقع بجرأتها
فقر الدم عند الأطفال.. الأسباب والعلاج
لقاء مع مصممة أزياء
العراق يغلق المنافذ البرية والجوية بسبب الانتخابات
مباراة قطر اليوم
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:06 AM



SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50